أهم الاتجاهات اللازمة لتطوير منصات التداول المالي

لا يزال التداول عبر الانترنت في اهتمام متزايد، حيث يمثل ما يقرب من 59.3% من إيرادات هذه الصناعة خاصة وأن هذه النسبة في الزيادة، نظرًا لأن جيل الألفية يشكل نسبة كبيرة من سوق المستثمرين، ولهذا تحتاج منصات التداول إلى تلبية توقعاتهم وبالتالي فإن الاتجاهات في تكنولوجيا تطوير منصات التداول ستساعد على دفع عجلة النمو في هذا السوق.

تعتبر منصة التداول القوية عبر الانترنت مكونًا أساسيًا للعمليات الناجحة للمتداولين في السوق، وبالتالي تعد الشركات التقنية التي يمكنها تقديم حلول تطوير برامج تداول متطورة سوف تجد فرص مربحة في سوق التداول عبر الانترنت.

أهم الاتجاهات اللازمة لتطوير منصات التداول المالي
منصات التداول المالي

سننظر في أهم الاتجاهات في تكنولوجيا منصة التداول عبر الانترنت:

أدوات الرسوم البيانية المتقدمة

على الرغم من أن بيانات السوق تتكون من أرقام ويراها بعض المتداولين أنها مفيدة، إلا أن الطريقة الأكثر فاعلية لمشغل السوق الحديث لعرض وتفسير البيانات هي في شكل مخططات ورسوم بيانية، هذه الأدوات تمكن المتداولين من تحليل السوق في الوقت الحقيقى وتتبع الصفقات الحالية والمستقبلية، وبالتالي فمن الضرورى أن تكون أدوات التخطيط قابلة للتخصيص ومزودة بميزات متقدمة وتفاعلية واضحة للتفسير وصنع القرار بسرعة.

قد تشمل هذه، على سبيل المثال:

– تنبيهات قابلة للتخصيص

– مؤشرات قابلة للتخصيص

– الصفقات الآلية

– خيارات الرسم البيانى اللحظية

– القدرة على إضافة الرسوم البيانية والرسوم البيانية إلى الأجهزة الأخرى

– القدرة على تقديم الطلب مباشرة من الرسوم البيانية

اعتمادًا على المتداولين والمستثمرين، يجب دمج محركات الرسوم البيانية المرغوبة مع مجموعة كاملة من أنماط الرسوم البيانية واسعة النطاق، مثل المخططات الخطية والرسوم البيانية الشريطية والرسوم البيانية الدائرية ومخططات الشمعدانات والرسوم البيانية للنقطة والأشكال والرسوم البيانية ثلاثية الأبعاد وغيرها.

مع الأخذ في الاعتبار أسلوب حياتنا أثناء التنقل، يجب أن تعمل المخططات بلا عيوب على كل من أجهزة سطح المكتب والأجهزة المحمولة.

الأهم من ذلك: لجعل أداوت التخطيط تقدمية فعليًا، يجب أن تكون متوافقة مع نظام أساسى جاهز للاستخدام أو تكون بمثابة مكونات تكاملية مستقلة.

التخصيص والمرونة

يعتبر النظام الأساسى حلًا فعالًا حقًا يوفر للمستخدمين القدرة على اعداد مساحة العمل حسب تفضيلاتهم، الهدف الرئيسى من التخصيصات هو جعل تجربة المستخدم سهلة وممتعة ومريحة.

لذلك، يجب عليك اتباع نهج يركز على العملاء أثناء تطوير منصة تداول وجعلها سهلة الاستخدام، وقد تشمل هذه الوظائف القابلة للتخصيص ما يلى:

– نماذج التصميم مع القدرة على حفظها

– تخصيصات تصور البيانات

– دعم متعدد الشاشات

– عرض المخططات متعددة الدعم

– تكبير مساحة العمل وتصغيرها

ستكون المنصات المرنة المصممة جيدًا مناسبة لكل من المبتدئين والمحترفين في صناعة التداول، ولكن بالنسبة لأداء النظام الأساسى العالى من الأفضل عدم خيارات التخصيص المفرطة.

عمليات عالية السرعة

يظل توجيه السرعة من أحد أهم ميزات برنامج التداول، ومن الضرورى أن تحتوى المنصات على كود مُحسن يضمن أداء واضح وسريع.

في الواقع إن الوقت في عالم المتداول هو مال فكل ثانية يمكن أن تكلف الكثير من المال، ولضمان تدفق المعاملات بدون تأخير يعمل الكثير من مطورى البرامج والشركات اليوم على زيادة عزم توجيه الأوامر وتنفيذها.

التكنولوجيا السحابية والتنقل

انتهت منذ فترة طويلة جلوس المتداولون أمام شاشة سطح المكتب طوال اليوم لتقديم طلب أو تحليل الرسوم البيانية، المتداول الحديث أصبح تاجر متنقل مما يعنى أن معظمهم يشعرون بالراحة من خلال الهاتف الذكى أو الكمبيوتر المحمول في أيديهم عند اجراء عمليات التداول عبر الانترنت في المنزل أو في المكتب أو في إجازة أو على الطريق.

ليس فقط منصات التداول يجب أن تكون سريعة، ولكن يجب أيضًأ أن تكون سريعة الاستجابة للهاتف المحمول، الأنظمة الأساسية المتقدمة ليست قابلة للتكيف من الأجهزة المحمولة فحسب، بل إنها محسنة لها.

 

 

Comments are closed.