أخر الاخبار
الرئيسية / كتابات / أشعار وحكم / غَـابَـت الـشَمْـسْ | Araw 2016 .

غَـابَـت الـشَمْـسْ | Araw 2016 .

f2e5610ab9392bee8d5680ac01131c4bنسخ

 

غَـابَـت الـشَمْـسْ | Araw 2016

 

 

غَـابَـتْ الـشَمْـسْ !!

انتهى الأمْـسْ , بَـدا الهَمْسْ

هَمَسْتَ بِهَيْبَةَ خائنٍ

مُخَانْ بِدَمعَةِ حُبٍ مُهانْ

خِيَانَةُ امرأةٍ لَعِبَتْ بِرَجُلٍ جَبَانْ

 

هَلْ أحْبَبْتَهَا .؟! , فـأوجَعَتْكْ

هَل عَشِقْتَهَا ؟! , فـأبْكَتْكْ

أصْبَحَتْ الرُوحَ فِيكْ ثُمَ خَرَجَتْ وذَبَحَتْكْ

هَـلْ فَقَدْتَ أنْفَاسَكْ .؟!

وبَكى الجُرْحُ كِبْرِياءْ الدَمْعَةِ بِـعَينَيْكْ

وغَضِبَتْ نِيرَانُ حُبُكَ فَـأحْرَقَتْكْ

وفَزَتْ عُرُوقَكَ ثَائرَةٌ حِينَمَا خَانَتْكْ

 

ولَمَا انْتَهَى الحُلْمْ , وحَلَ المَسَاء

جِئتَنِي وهَمَسْتْ .؟!

عُذراً خَائنِي كُنْتُ مِثْلُكَ , فأنـكَسَرتْ

يا سَيدِي أنا امْرَأةٍ تَهْوى الجِدَالْ

لهَا كَرَامَةُ المُلوكِ وعِنْدَ الجِبَالْ

تَكْسِرُ بِحِدَه الرِمشِ جَبَروتْ الأنْذَالْ

 

أنَا بِلا تِكْرَارْ .!!

أنَا وَحْدِي آخِرَ مَنْ بَقِيَ مِنْ الأحْرَارْ

أنَا بحْرٌ تَرَى مَوجَهُ ولا تِعْلم ثَورة الأسْرَارْ

بُرْكانٌ لا يَعْرِفُ سِوَى فَوْرَةْ الإنْفِجَارْ

أنَا امْرَأةٍ تُتقِنُ فَنْ الإحْتِقَار

مَنْحوسٌ مَوجُكَ رَمَاكَ فِي بَحْرِ الإحْتِضَارْ

 

عَذَبْتَنِي , طَعَنتَ الشُموخَ بِـرُخْصٍ

كعَفيفَةٍ انْتَهَى طَرِيقُهَا بِمَرْقَصٍ

أنَا عَرَبِيَةٌ تَاهَتْ فِي شَوارِعَ قُبْرصٍ

فَـلا البِلاد بِلادِها ولا تَجدْ فُرْصَةُ تَخَلُصٍ

أنَا مُـغْرَمَةٌ ضَيَعَتْ الهَوَى بِمُتَقَمِصٍ

يُـثْبِتْ رُجُولَةَ الفُحُولِ فَقَطْ بِقِصَصٍ

فَـلا عَرفَ يُصْبِحَ رَجُلٌ أو حَتَى عَاشِقٍ مُخْلِصٍ .

,

,

بقـلم / Arwa .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*