أخر الاخبار
الرئيسية / ادم وحواء / عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا

عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا

عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا

عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا

عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا

نسب عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا

ربما تكون البداية الحقيقية لعمليات زراعة الشعر عام 1952م، حيث أجريت أول جراحة تجميلية من هذا النوع على الإطلاق، لكن اهتمام الناس بمظهر الشعر وصحته ممتد وبعيد، حيث دأب الإنسان على مقاومة الصلع وفقدان الشعر منذ عصور قديمة بوسائل متنوعة. لكن الأمر الآن اختلف إلى حد كبير، فقد تطورت عمليات زراعة الشعر على مر أكثر من نصف قرن كاملة، لتعتبر بذلك من الحلول الشائعة والمجربة، التي يقبل عليها الكثيرون ممن يعانون تساقط الشعر. وقد تشهد هذا المجال طفرة حقيقية على مستوى التقنيات والأجهزة المستخدمة، إضافة إلى الأساليب الجراحية، التي تساعد في الحصول على نتائج تجميلية طبيعية ومستمرة.

المشكلة التي تواجه كثيرا ممن يقبلون على عمليات زراعة الشعر هي في اختيار المكان الأفضل والطبيب الأمهر، لما اشتهر الآن من اتساع سوق زراعة الشعر السوداء التي تعتمد على ممارسين غير مختصين، يقومون بالترويج لمهاراتهم في استعادة الشعر دون الحصول على التصاريح اللازمة والخبرة الكافية للقيام بعمليات مشابهة. هذا يؤدي في كثير من الأحيان لحدوث مشكلات يصعب التعامل معها بعد ذلك، وهو من الأسباب المنتشرة لفشل عملية زراعة الشعر.

 

نسب النجاح المتوقعة لزرع الشعر

عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا  وفق الإحصائيات التي تجريها الجمعية الدولية لزراعة الشعر،

فإن نسب نجاح عمليات زراعة الشعر تعد من أعلى نسب النجاح التي تشهدها عمليات التجميل بمختلف أنواعها،

حيث تتجاوز حاجز الـ94 بالمئة. تلك الإحصائيات يتم إجراؤها بالطبع على مستوى المراكز وعيادات زراعة الشعر المعتمدة دوليا،

ويتم قياس معدلات نجاح العملية وفق عوامل متعددة، تجميليا وطبيا، وذلك بالطبع يجب أن يكون متوافقا مع حالة الشخص

والنتائج التي يريد الحصول عليها. ومن بين أهم عوامل قياس نجاح عملية زراعة الشعر نجد:

  • مدى الأعراض الجانبية التي تسببت بها عملية استعادة الشعر، مثل الالتهاب أو الجروح الناتجة بفروة الرأس.
  • معدل التغطية التي جرى تحقيقها بمناطق زراعة الشعر التي كانت تعاني من فقدان الشعر.
  • التأثير الذي حدث للمناطق المانحة للبصيلات، وهل لحقتها أضرار أم لا.
  • الملاءمة والحصول على مظهر طبيعي من عدمه، وهو من العوامل الجمالية.
  • المدة اللازمة لنمو الشعر المزروع ومدى الطول الذي وصل إليه.
  • ثبات ومتانة البصيلات الجديدة، والقدرة على ممارسة الحياة الطبيعية والتعامل مع الشعر بالصورة التقليدية.

 

أشياء توفر عليك الكثير من الوقت

يجب عليك الانتباه إلى أن التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر متنوعة؛

أشهرها على الإطلاق تقنية الشريحة FUT، وتقنية الاقتطاف FUE، وتعد الثانية هي الأكثر تقدما وأمانا بينهما،

حيث تعتمد الأولى على اقتطاع شريحة كاملة من فروة المنطقة المانحة للبصيلات، بينما تعتمد تقنية الاقتطاف

على استخلاص عدد محدد من البصيلات، الواحدة تلو الأخرى، ثم إعادة زراعتها بالمناطق التي تعاني الصلع.

من مميزات تقنية الاقتطاف أنها لا تحتاج لفترة تعافٍ طويلة، حيث يمكن للشخص ممارسة حياته بصورة طبيعية من اليوم التالي لإجراء العملية.

أيضا بالنسبة لمن يعانون حالات الصلع المتقدمة أو فقدان الشعر الكامل، أصبح بإمكانهم الحصول على حل حقيقي وفعال، من خلال عمليات زرع الشعر بـ(الاستنساخ)، والتي تعتمد على أخذ عينات لا تتجاوز الخمس شعيرات فقط من جسم المريض، وسحب عينات بسيطة من الدم، ثم تجهيز الشعر الذي سيتم زرعه معمليا، ويتم إجراء هذه العمليات على مراحل، تفصل بينها مدد زمنية محددة، وهو ما يعد طفرة حقيقية في مجال زراعات الشعر.

ولا تحتاج أن ننبهك إلى أن اختيار مركز زراعة الشعر والطبيب الماهر ذا الخبرة الواسعة يلعب دورا حاسما في تحقيق نتائج تجميلية وطبية مرضية، حيث سيساعدك على تحديد تقنية زراعة الشعر والإجراءات المناسبة لحالتك. ويمكنك التعرف على بعض المؤشرات والعوامل التي تستطيع الاعتماد عليها كليا في تحديد إذا ما كانت زراعة الشعر بالنسبة لك ناجحة أم لا من خلال الفقرة التالية.

 

مؤشرات و عوامل نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا

لتجنب حدوث أية مشكلات أو التعرض لتجربة زراعة الشعر غير الناجحة عليك وضع بعض المعايير المحددة التي تسير عليها أثناء رحلتك لاستعادة الشعر، وفيما يلي أشهر النقاط المؤثرة والعوامل الهامة التي تضمن لك مراعاتها تحقيق أفضل النتائج التجميلية المأمولة، حيث أن أغلب المشكلات التي تم رصدها تنبع من عدم مراعاة هذه الأمور، وهي على وجه التحديد:

  • الاستعجال في اتخاذ قرار إجراء عملية زراعة الشعر، حيث يعتبر العمر المناسب لاستعادة شعرك هو ما بعد الـ25، وذلك لكي تكون البصيلات تشكلت بصورة نهائية، ونمط فقدان الشعر أصبح أكثر وضوحا أمام الطبيب.
  • اختيار مركز أو عيادة زراعة الشعر المعتمدة، والتأكد من حصولها على التراخيص المحلية والدولية اللازمة، وكذلك الأمر بالنسبة لطبيب زراعة الشعر الذي سيجري لك العملية.
  • الاعتماد على فحوصات دقيقة في تشخيص الحالة ومعرفة ما تحتاجه من إجراءات.
  • المصارحة والوضوح أثناء مناقشة الطبيب لكي يكون على إطلاع كامل بالحالة وما تريد الوصول إليه من نتائج.
  • عقب الانتهاء من زراعة الشعر يجب الالتزام بكل النصائح والإرشادات التي يصفها لك أخصائي زراعة الشعر.
  • المتابعة واللجوء إلى الطبيب في حالة ملاحظة أية أعراض جانبية أو مشكلات غير متوقعة.

اقرأ ايضا ..

تطبيق تغيير لون الشعر hair color studio

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*