أخر الاخبار
الرئيسية / كتابات / أشعار وحكم / وسـائد وشراشيف .

وسـائد وشراشيف .

hqdefault

” وسائد وشـراشيف ” 

مـشغـول .؟!

وبأي شيءٍ مشغول

 وعطرها يفوح منك كأريج الحقول

فاجأتك ام اني ابكرت الوصول

 لتضع يدك على الباب وتمنعني الدخول

لملم كلماتك ايها العابث المسطول

فأحمرها في شفتيك على وجهك المبلول

وأزرار قميصك منزوعة وأنت , أنـت مشغول .!!

 

متسولة تلك التي معك ام بائعة جسد تجول

ام انك احضرتها من الطرقات لتثبت رجولة العجول

انا التي افنت العمر معك بكل الفصول

انا التي احبتك علمتك ماذا تقول

وجئت اليوم لتكذب علي وتمنعني الدخول

عد الى احضانها وأكمل المسرحية بكل الفضول

فمسرحية الخيانة أبطالها أناسٌ سُلبت منهم العقول

يمارسون الحب على الارصفة في الحانات بين السهول

لكنك اخترت مكاناً وفق للشريعة والأصول

حيث كنا سوياً وكنت في الحب خجول

 

والآن اراك اسداً تصول تجول وملامحك تدل فعلا أنك مشغول

العرق يتصبب منك كمحتضر ضعيف

وأنا أتساقط ألماً كورق الخريف

لما بعتني واشتريت الغرائز والتخاريف

لم خذلتني ؟! جمعتنا في هذا الموقف السخيف

الحب ايها الخائن طاهر شريف

وحبك , حبك حبك وسائد وشراشيف

قـصيدة / ردينة الفيلالـي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*