أخر الاخبار
الرئيسية / كتابات / ماوراء ” الحب ، القدر ، النصيب “

ماوراء ” الحب ، القدر ، النصيب “

photo1

في بداية كل قصة حب نجد من يقول قدر ، وفي نهاية كل قصة نجد من يقول نصيب .
لماذا احزاننا تختفي وراء كلمة النصيب ؟! ولما افراحنا تكمن خلف كلمة القدر ؟!

  • قدري ان اكون لك يوما ما و نصيبي ان افترق عنك في يوم ما .
  • كان قدري ان احبك  … اعلم  ان نصيبي ف البعد عنك .

النصيب ، القدر كلمتان تكثر في قاموس كل محب .

الحب ، القدر ، النصيب … مثلث يمحور حياتنا ويحكمها

  • فـ الحب كلمة شجية تنتظرها كل امرأه بفارغ الصبر .
  • و القدر كلمه يعشقها كل رجل اراد ان يرى مستقبه في عين امرأة ما .
  • اما النصيب فـ كلمه كرهها كل منهما و لطالما تركت جروحا ستبقى محمولة داخل اعماقنا كامنه بين خفقات قلوبنا و نبضاتها .

دائما يرتبط الـ

  • القدر بـ نجاحتنا .. بـ حياتنا .. بـ حبنا .
  • النصيب دوما بـ الحزن الذى يظل على كل نهاية كـ السحابة السوداء .

قدرنا ، نصيبنا ان نكون كما نحن وكيفما كنا

فـ الحب هو ما يحركنا و يدفعنا الى مستقبلنا المجهول ، قدرنا هو ما يرسم الابتسامة على وجوهنا .
اما نصيبنا فـ هو كـ الهدية التي لربما اسعدتك و لربما كانت سببا في إبكائك .
القدر و النصيب كلمتان متلازمتان لا يفترقان فـ لكل بدايه نهايه و لكل نهايه بداية .
فـ بدايتنا بسمة و امل ما يدفعنا و نهايتنا قبر يلم اشلاءنا بداخله فـ هذا قدرنا و نصيبنا سويا ومعا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*