أخر الاخبار
الرئيسية / كتابات / قصص رعب / قصص رعب واقعيه

قصص رعب واقعيه

%d9%86

هذه احدى القصص الحقيقيه و الواقعيه التى حدثت بالفعل مع بعض الناس

المربيه الوهميه

تقول احدى السيدات انها لاحظت تغير سلوك ابنتها التى لا يتعدى عمرها السته اشهر وقد بدأ هذا التغير بعد انتقالهم الى منزل اخر . كانت ابنتها تضحك وتلهو وكان احد ما يضحكها حتى عندما تبكى فانها تتوقف فجأه عن البكاء وتبدأ ف الضحك . لم تكن فكره الاشباح تخطر على بالها ابدا معتقده ان الملائكه هى من تفعل ذلك لابنتها ،لكن ذات ليله سمعت صوت صراخ ابنتها الصغيره فذهبت اليها مسرعه وعلى مقربه من غرفه الطفله سمعت الأم صوت امرأه تغنى تهويده الاطفال توقفت على اثرها صوت بكاء الطفله ، اقتربت الام من غرفه ابنتها اكثر عندها رايت امرأه تقف اما الباب تقول السيده انها استطاعت رؤيه هذه المرأه الغريبه بوضوح لانها كانت قريبه جدا منها وهى امرأه طويله القامه شعرها داكن اللون وترتدى ثوب قديم الطراز ، لكنها اختفت عندما حاولت الام الالتفات اليها لؤيه وجهها بوضوح .

جلسه طرد الاشباح

هذه القصه روتها فتاه قالت انها حدثت معها قبل سنوات وهى طفله كانت تلعب مع احد جيرانها بالقرب من منزله فسمعت صوت والدته تصرخ فاسرعت الى داخل المنزل برفقته كان الصراخ اتيا من غرفه شقيقته الكبرى بالتحديد وعندما دخلتها رات مالم تستطيع نسيانه ابدا حتى مع مرور سنوات كانت شقيقته ذات 17 عام تخضع لجلسه طرد اشباح تحت اشراف رجل دين وامام  اعين الحضور تغير صوت الفتاه لتتحدث بصوت رجل بدا كانه عجوز حتى ملامحها تغيرت بدأت تتحرك وتهتز بطريقه عنيفه ثم دفعت بشقيقتها بعيدا بعدها قامت من على سريرها ووقفت فى منتصف الغرفه على ساق واحده ثم اخذت بعدها تميل بجسدها الى الوراء شيئا فشيئا حتى لامست رأسها ارضيه الغرفه كل هذا دون ان تسقط او تتحرك قدمها الثابته من على الارض استمرت على هذا الوضع لدقائق وهى تصيح وتصرخ بصوتها الرجولى المخيف بعد حوالى 20 دقيقه من المحاولات اليائسه لتحريكها سقطت بمفردها على الارض وتوقفت عن الصراخ بدا كانها فقد الوعى انتظرنا حتى عادت الى وعيها فطرحنا عليها العديد من الاسئله لكنها اكدت انها لا تعرف ولم تشعر ولا تتذكر اى شئ مما حدث .

شبح فى القبو

اول مره رأيت شبحا فى منزلنا عندما كنت فى ثالثه من عمرى انا شخصيا لا اتذكر اى شئ مما حدث لكن امى هى من اخبرتنى بذلك وما حدث هو اننى ذهبت الى الحمام بمفردى ليلا وهناك اخذت اصرخ حتى جاءت امى و عندما سالتنى عن سبب صراخى اخبرتها باننى رايت رجلا يقف بجوارى يرتدى قميص مخطط وله شارب وفى يده مسدس تلفتت امى هنا وهناك وبحثت فى كل ارجاء المنزل كان الباب مغلق والنوافذ كلها كذلك اما نافذه الحمام فكانت صغيره جدا لا تسمح بمرور رجل بالغ عبرها بعد ايام كانت امى مشغوله بتنظيف بالوعه المطبخ وانا واقف بجوارها واثناء ذلك استندت على الحائط الذى كان بابا خفيا تعلم به امى لكن انا لا يؤدى هذا الباب الى القبو نزلت الى هناك عندما رايت شخصا غريبا جيت كانت هناك صوره قديمه على الجدار لم ارها من قبل كان فيها الرجل نفسه الذى رايته فى الحمام اسرعت الى امى واخذتها من يديها الى حيث الصوره واشرت عليها قائلا هذا هو ياامى انه الرجل الذى شاهدته قبل ايام فقالت لى ان هذه صوره لجدى بعد ان كبرت اخبرتنى امى انها كانت تسع اصوات خطوات فى القبو كما ان الاشياء هناك كانت تتحرك وحدها وكثيرا ما وجدوا اشياء قد نقلت من اماكنها .

شبح يتصل

كنت اسكن فى شقه مع ثلاث قتيات مغتربات مثلى اثناء دراستى وفى هذه الشقه حلصت معنا بعد الاحداث التى لم نستطيع تفسيرها حتى الان مع انها قعت قبل سنوات فعلى سبيل المثال كنت جالسه اشاهد التلفاز فى غرفه المعيشه بمفردى عندها لمحت طيفا احمر يتوهج على يسارى فالتفت كى اتحقق جيدا من امر هذا الشئ الذى لمحته فلم اجد اثرا له اختفى تماما وكان شيئا لم يكن وعندما قصصت ما حدث مع زميلاتى فى الشقه لكدن لى انهن تعرضن لمثل هذه الموقف من قبل اما ما دفعنا الى ترك هذه الشقه هو ماحدث معنا فى احدى الليالى عندما رن جرس الهاتف الارضى للشقه وكان الرقم المتصل هو رقم واحده منا والتى بدورها صعقت عندما رات رقم المتصل على شاشه اظهار رقم الطالب وقال انها تركت الهاتف بغرفتها وكنا جميعا بغرفه المعيشه ولا احد هناك وعندما اجبنا على الاتصال الوارد من رقمها لم نسمع سوى صوت موسيقى فاسرعت صاحبه الرقم الى غرفتها فلم تجد اى جهاز يمكن ان يصدر موسيقى يعمل انتقلنا الى شقه اخرى بعد هذه الحادثه .

طيف طفل صغير

انتقلنا الى منزل جديد وفى الليله الاولى كنت مستلقيه على السرير لانام فجأه شعرت بثقل على طرف السرير بجانبى كأن هناك من جلس عليه فتحت عينى معتقده ان ابنتى الكبرى هى من فعلت ذلك لكننى لم اجد احدا وتكررت هذه اكثر من مره بعد ذلك حتى وصل الامر الى شعورى بان هناك من ينام بجانبى كما اننى لاحظت عده مرات ابنتى الرضيعه وهى تراقب وتتابع بعينها شيئا وهو يتحرك وما اكد لى ان منزلنا مسكون حقا هو كلام احدى قريباتى عندما جاءت لزيارتى مره فطرحت على سؤال غريبا جدا قائله لى هلى ياتى اولاد الجيران الى هنا للعب مع ابنتك فاجبتها بالنفى وسالتها عن سبب طرحها  لمثل هذا السؤال عندها قالت لى انها رات صبى يقف فى نافذه احدى الغرفه المطله على الشارع راته وهى اتيه الى هنا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*