الرئيسية / كتابات / ثقافات عامة / علاقه الأحلام بـ حياتنا

علاقه الأحلام بـ حياتنا

str-ly-com_1390557964_708f

الأحلام ليس لها نهاية ، ولا أحد بإمكانه إيقاف أي شخص عن الأحلام ، فالأحلام تأتي نتيجة للأفكار التي تتناوب لذهن الشخص خلال أيامه وساعاته .

ومن يحلم كثيراً هو أكثر الأشخاص فرصة للوصول لأحلامه ، فهو من شدة حلمه ورغبته بالوصول لحلمه الذي لا يفارقه ، يبدأ ببذل جهده ويسعى بكل ما يملك من طاقة وعزم ليتمكن من تحقيق هدفه ، وما أن حقق هدفه وحلمه الذي لم يكن يفارقه لا ليلاً ولا نهاراً ، إلا وقد إستجد ذهنه بحلم جديد أكبر من الحلم السابق ويحتاج جهداً أكبر وسعياً أكثر ليتمكن من تحقيقه .
فهكذا هي الحياة ففي كل مرحلة من مراحل حياتنا التي نعيشها منذ الطفولة نحلم بأشياء وهذه الأشياء والأحلام التي نحلم بها تكون محور تفكيرنا في النهار ، ونتفاجىء بالليل أننا نحلم بهذا الحلم أيضاً ، ولكن نتيجة التفكير المستمر بالحلم الذي نرغب به تبقى أذهننا مستمرة بالتفكير بهذا الحلم الذي نتمنى تحقيقه ، وعندما نحققه يكبر الحلم ونكبر نحن ، فكلما كبرنا بالعمر كلما أصبحت أحلامنا أكبر وأصعب وتحتاج السعي الدؤوب ، فلا يتوقف عن الحلم سوى الأشخاص الكسالى الذين لا يرغبون بالسعي لتحقيق أهدافهم ، وينظرون دائماً لأحلامهم بنظرة تشاؤمية وهذا سبب فشلهم ، فهم يقنعون أنفسهم بالفشل ، فلا يسعون ولا يتعبون على أنفسهم ، ومن الطبيعي هنا أن لا تتحقق أحلامهم ، على عكس المتفائل الحلوم ، فهو يدرك أنه إذا رغب بشيء بشدة سيكون قادراً وبسهولة لتحقيقه ، ويدرك أن سعيه وجهده أساس تحقيق الأحلام .
بما أنّ الأحلام مجانية ولا أحد يحاسبك على أحلامك فأحلم وإختار الأحلام التي تشعرك بالتميز والسعادة والفرح المستمر ، فهذا الشعور ينعكس على شخصيتك وبالتالي ستصبح من الأشخاص دائمي التفائل والمرح ، والناجحون ، فلا شيء مستحيل ، فإذا رغبت بشيء بشدة تأكد أنك قادر للوصول اليه ، ولكن أنظر للأشخاص الناجحون كيف حققوا أحلامهم وإتبع طريقهم ستجد نفسك يوماً ما معهم ومن أهم الشخصيات الحالمة والناجحة والمتميزة ، فمن سعى وصل ومن جلس لوحده متشائماً ، وغير حالم سيجد نفسه في نفس المكان رغم تقدمه في العمر وتقدم الآخرين من حوله ، فلا تقل حظي قليل ، فأنت كن من يصنع حظه ، وكن أنت من يبني نفسه بنفسه ولا تخضع لشيء قد يكون سبباً في فشلك .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*