أخر الاخبار
الرئيسية / كتابات / قصص قصيرة / عمرك ما تستهون بالست ” إن كيدهن عظيم “

عمرك ما تستهون بالست ” إن كيدهن عظيم “

عمرك ما تستهون بالست ” إن كيدهن عظيم

قصتنا النهاردة عن وحدة كانت عايشة مع جوزها في سلام وحياة طبيعية جداً

جوزها اللي هو كريم غني جداً والفلوس بتجري في إيده زي الميه ملهاش عد

وطبعاً هيا كانت بتحبه بس مشكلته إنة كان ” عينة زايغة

صبرت وأتحملته ومش رضيت إنها تسيبه لآنه مهما كان جوزها وحبيبها اللي اتخلت عن الدنيا عشانه

مرت الأيـام وجاب كريم سكرتيه جديده , جميلة جداً طبعاً مقدرش يقاوم جمالها وراح طلب يتجوزها

 كان شرطها الوحيد إنة يطلق ” هبه ” مراتة الاول , لآنها طبعاً مش هترضى بدره معاها في البيت

ومش بس كده لا ده كمان شرطت إنة يطردها من القصر الفخم اللي عايشين فيه

واللي كان بمبلغ وقددره طبعاً

راح لمراته طبعاً لانه راجل ” ميملاش عينه إلا التراب ” راح طلب منها إنها تلم حاجاتها

من القصر ده وتمشي وعندها مهلة 3 أيـام تخلص فيها كل حاجات

طبعاً هيا عرفت إنها مش هتقدر ترجع جوزها وحبيبها , وكمان هيا تعبت من عينه الزايعة

ونزواته اللي ملهاش عدد زهقت من رجوعة متاخر كل يوم وإهماله ليها

فقررت إنها تسيبهم وتسيبه يجوزها بس لآزم قبل كده تنتقم

وطبعاً هنا بدأ كيد النساء يشتتغل عملت إية بقاا .؟؟!!

راحت سوق السمك , وجابت جمبري على سمك وكافيار واستكوزا والمنتجات البحريه كلها

فكرتوا إنها هتعملهم عزومة وتحط سم في الاكل  .؟؟ , ههه ده إنتم طيبين دي بقت موضة قديمه 😀 

هيا راحت أخذت السمك ده وحطت في مواسير الستاير اللي في القصر كلها وملتها سمك

وبعدين سابت القصر وراحت على بيت أهلها وعلى وشها إبتسامة خبيثة

طبعاً كريم إتجوز “ كارمن ” عروسته الجديده وعاشوا حياة طبييعة سعيده زي اي عروسين

بس بعد 3 أيام بدأ القصر ريحته تفوح بريحة وحشه اووي

قعد يدور على اللي عامل الريحة الوحشه دي هو وكارمن بس معرفوش من فين الريحة دي

نظفوا كل غرفة وكل حته في القصر وفتحوا كل الشبابيك وطرق التهوية

ورشوا كل انواع المبيديات والعطورات اللي ممكن تقضي على الريحة الوحشه دي بس برضو مفيش أمل

الريحة لحد دلوقتي مستمره وبقت فعلا لا تطاق

بعد فتره قرروا إنهم يبيعوا القصر لآنهم بجد مش قادرين يستحملوا أكثر من كده

ويشتروا قصر جديد , بس محدش إشترى القصر لآن طبعاً كل ما حد يجي يشوف القصر

يشم الريحة الوحشه دي وميستحملهاش ويرفض إنه يشتري , راحوا مقللين السعر حبه

لعله عسى حد يقبل بيه ويشتريه , وبرضو لا حياة لمن تنادي محدش قبل يشريه

بعد ما يـأسوا حطوا عليه نص المبلغ بتاعه , مش فارقه معاهم المهم يخلصوا من القصر ده وريحته الوحشه

راحت هبة متصلة على طليقها وقالته إنها عايزه تشتري البيت ده وعرضت عليه أقل سعر ممكن

هو طبعاً إحتار وإستغرب ليه تشتري بيت زي ده ريحته وحشه وكمان ليها فيه ذكريات وحشه

مهتمش للموضوع اوي وواقف فوراً إنة يبيع لها القصـر حتى لو بسعر رخيص

بس شرطت عليه إنه يشيل كل الأثاث الموجود في القصر ومش يخلي فيه أي حاجة أياً كانت

يعني يسلمها القـصر فااضي خالي من أي حاجة , وطبعاً جت سيارات نقل الأثاث

وشالت كل الأثاث اللي موجود في القصر بما فيها مواسير الستااير

اللي كانت أصلا سبب الريحة الوحشه دي وطبعاً أخذت القصر وجوزها مات بغيضه وهيا عاشت فيه سعيده 

وبكده عرفنا قد إية الستات كيدها عظيم , وعمرك مش تستهين بكيد ست

إن كيدهن عظيم ” .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*