الرئيسية / مواقع / أجمل أماكن السياحة في سويسرا

أجمل أماكن السياحة في سويسرا

أجمل أماكن السياحة في سويسرا

أجمل أماكن السياحة في سويسرا

السياحة في سويسرا: معلومات ضرورية عن جنة وسط أوروبا

أنعم الله على سويسرا بالطبيعة الساحرة الخلابة، وبالطقس الرائع، وبموقع جغرافي شديد التميز في قلب قارة أوروبا

. كذلك فإن سكان سويسرا هم من الشعوب التي تتميز كثيرا بالانضباط الأخلاقي وباحترام القوانين.

وهي من البلاد التي يسودها الأمن والاستقرار الدائم، وذلك بالمقارنة مع البلاد الواقعة حولها.

كل ذلك يجعل من سويسرا قبلة سياحية مشرقة، خاصة للسائحين العرب، إذ يجدون بها كل ما يجول بخواطرهم

من متطلبات سياحية، ما بين جولات ونزهات في أحضان الطبيعة الجبلية الساحرة، إلى مزارات

ومعالم غاية في الروعة والشهرة، مروراً بسلسلة من المطاعم العالمية ومجمعات التسوق فائقة التميز

والرقي والفخامة، وأيضاً تزخر سويسرا بالأماكن المخصصة لممارسة الرياضات المختلفة، وتحديداً الرياضات الشتوية.

وقد وجب التنويه بالنسبة لزائر سويسرا، بوجود بعض الأمور التي يجب عليه معرفتها قبل أن يهم بالتخطيط لسفره

إلى جميلة أوروبا، سويسرا، وهي الأمور التي يمكن حصرها فيما يلي…

 

أولاً: المناخ

يسود سويسرا مناخ معتدل في الهضاب والأودية السفلى

رغم صغر المساحة الكلية لدولة سويسرا، إلا أن المناخ بها متنوع بصورة ملحوظة، ويرجع ذلك إلى وجود مساحات كبيرة من الأودية، كذلك إلى وجود امتدادات شاسعة من الهضاب ومرتفعات الثلوج والغابات الجليدية، حتى أن الجهات الشمالية لمنطقة جبال الألب والوديان الكثيرة بمنطقة سهل الألب في مقاطعتي كانتون فالي وغراوبوندن، تهب عليهما موجات من الرياح الجافة والحارة تسمى بـ “رياح فون”.

وبصورة عامة، يمكن القول بأن سويسرا يسودها نوع من المناخ المعتدل، خاصة في الوديان والهضاب المنخفضة، حيث يتراوح المعدل السنوي لدرجات الحرارة ما بين الـ 10 والـ 11 درجة مئوية، وتقع درجات الحرارة في شهور الصيف يونيو ويوليو وأغسطس ما بين الـ 17 والـ 28 درجة مئوية، ويعتبر هذا الوقت هو أفضل وقت لزيارة سويسرا خلال العام.

 

ثانيا: اللغة

 

تعد اللغة الألمانية هي اللغة الأكثر انتشارا في دولة سويسرا، كذلك يتكلم قرابة العشرين بالمائة من سكان البلاد باللغة الفرنسية، وهم يتركزون في الجهة الغربية من البلاد، ولهجتهم تقترب من اللهجة الفرنسية الشائعة بفرنسا. أيضاً يوجد قرابة السبعة في المائة من السكان يتكلمون اللغة الإيطالية، وهم يتركزون في جنوب البلاد، ولهجاتهم تقترب من اللهجة الإيطالية الفصيحة، بينما يتحدث سكان الأرياف والأودية الجنوبية لجبال غراوبوندن بلهجة محلية مثل اللهجة المستعملة بالمناطق الإيطالية المجاورة. كما توجد أقلية من السكان السويسريين الذين يسكنون أودية جبال كانتون غراوبوندن، يتكلمون بلغة ترتبط باللغة اللاتينية وتسمى بلغة الرومانش.

 

ثالثا: المياه

توجد بالطرقات العامة في كل أنحاء سويسرا، الكثير من النوافير الملحق بها أماكن للشرب، وهي تضخ مياها نقية ممتازة، ويجدها الزائر بسهولة خلال سيره إذ تنتشر بالعديد من الأماكن ولا تجعله مضطرا لشراء المياه.

 

رابعاً: التسوق

يفضل للزائر بألا يقوم بالتسوق في يوم الأحد، لأنه سوف يجد أغلبية المحال التجارية مغلقة الأبواب، وذلك لأن يوم الأحد يعتبر عطلة في كل أرجاء البلاد، ولكن إذا كان الزائر في حاجة ضرورية إلى أن يشتري شيئا ما، فعليه بالتوجه بالقطار إلى المدن الرئيسية مثل مدينة بازل، ومدينة زيورخ، ومدينة جنيف، وبالطبع العاصمة برن، وذلك للقيام بالتجول في المراكز الرئيسية للتسوق، حيث تكون المحال التجارية والمجمعات مفتوحة أيام الأحد.

 

خامساً: البقشيش

في كل مدينة سويسرية يوجد الكثير من المطاعم الفاخرة، والمقاهي المميزة، وأيضاً يوجد الباعة الجائلين. وهناك ستجذب الزائر روائح الأطعمة الطازجة، خاصة روائح المأكولات المحلية السويسرية والمعجنات والجبن والشيكولاتة. وللزائر أن يعلم بأنه يتم تضمين الرسم الخاص بالخدمة في الفواتير المحررة، لذا فموضوع دفع البقشيش ليس شيئا ملزماً. ومع هذا، سيجد الزائر بأن العاملين ينتظرونه، ولهذا يمكن له إذا رأى أن الخدمة جيدة أن يترك قيمة إضافية بسيطة.

 

سادساً: الأسعار

تعتبر سويسرا دولة مرتفعة التكلفة إلى حد ما، وبرغم هذا يمكن لذوي الميزانية المحدودة التمتع بالرحلة من خلال طرق كثيرة، أولها هو عدم تناول الوجبات في المطاعم الغالية، ويمكنهم تعويض ذلك عبر شراء الأطعمة والمأكولات من المجمعات التجارية، ومن ثم تناولها على شواطئ الأنهار أو البحيرات الكثيرة في سويسرا، خاصة في شهور الصيف، ومن الجدير بالذكر أن هذا هو ما يقوم به الكثير من سكان سويسرا. كما يمكنهم التبضع وشراء الهدايا التذكارية من الأسواق المفتوحة المنتشرة بسويسرا، بدلاً من الاصطدام بالمحال التجارية الفخمة.

 

سابعاً: السمة العامة للشعب

يتميز الشعب السويسري بأنه شعب بالغ التهذيب والود مع السائحين، فإذا كان الزائر يحتاج إلى معرفة أي معلومة فعليه ألا يتردد في أن يسأل أي فرد يقابله من سكان سويسرا بالإنجليزية أو الفرنسية أو الألمانية، فالكل سوف يعطيه الإجابة على سؤاله وبسعادة غامرة، أيضاً سيتم توجيه الزائر بصورة سليمة إلى ما يريد.

 

ثامنا: التخطيط للرحلة

على الرغم من أن سويسرا هي بلد صغير من حيث المساحة الكلية، إلا أنه يوجد بها عدد هائل من المشاهد الطبيعية الساحرة، والمعالم والمزارات السياحية الفريدة، كذلك عدد كبير من المدن فائقة الجمال. لذلك فعلى زائر سويسرا أن يقوم بالتخطيط الجيد لرحلته قبل قرار السفر، وهذا لكي يحدد كم مدينة سوف يقوم بزيارتها والاستمتاع بتغطية معالمها وأماكنها السياحية، وتجدر الإشارة إلى أن وسائل النقل في كل أنحاء سويسرا هي وسائل بالغة الراحة، وتعطي سهولة فائقة للتنقل بحرية.

 

تاسعا: الاتصالات والهواتف

يمكن للزائر أن يقوم بشراء خطوط الهاتف الجوال من أي مكان في سويسرا، وذلك من خلال شركات الهواتف والاتصالات، وأيضاً من خلال مراكز البريد المنتشرة في أنحاء المدن السويسرية. وعلى سبيل المثال فتكلفة الخط الجوال لدى شركة سويس كم – والتي تعد الافضل بين شركات الاتصالات – هي 20 فرنك سويسري وتحتوي على رصيد يبلغ 10 فرنكات،  وأحيانا تتراوح قيمة الخطوط بين أقل أو أكثر وذلك تبعاً للعروض المقدمة من شركات الاتصالات. كذلك توجد في سويسرا شركات اتصالات عالمية أخري مثل شركة أورنج وشركة صن رايز، وفي حال احتاج الزوار إلي أكثر من خط واحد، فينصح  بأن تكون جميع الخطوط تابعة لشركة واحدة، وذلك لتقليل تكلفة المكالمات بين أفراد الفوج السياحي الواحد.

 

عاشراً: الاحتيال والسرقة

دائماً ما يعد السياح هدفا مثالياً بالنسبة للصوص والمحتالين، لأن السائح في غالب الأمر لا يعرف القوانين والأنظمة المعمول بها في البلد الذي قدم إليه، بل وهو يجهل طرق الإحتيال التقليدية التي لا تنطلي على السكان المحليين، فيعمل أولئك المحتالين على استهداف السائحين، بل ويعملون على التفنن في طرق ذلك الاستهداف، إذ يمكن لأحدهم أن يطلب أوراقك الرسمية بدعوى أنه من الشرطة المحلية، ثم يقوم بسؤالك كم تحمل معك من المال، أو كحركة الفتاة التائهه الجميلة والتي تريد شخص يرشدها، فتقوم باستهداف السياح من الشباب وفي حين يكونون منشغلين بالفتاة، يبدأ رفاقها بسرقة حقائب السياح وجيوبهم، وتوجد العديد من الخدع وألاعيب الاحتيال بالشوارع المزدحمة، والتي تكون نهايتها دائما هي عملية نصب أو احتيال.

بشكل مختصر، يجب أن يتنبه الزائر في أماكن مواصلات النقل العام، كذلك بالأمكنة المزدحمة، إذ يكثر المحتالين في هذه الأجواء. كما لا ينبغي عليه بأن يثق في أي شخص مهما أبدى من حسن النوايا، ولا يجب على الزائر أن يقبل دعوة أحد إلى مكان لا يعرفه. أي شخص غريب قد يبدأ بالحديث معه، يوجد احتمالية كبيرة في أن الخطة المرسومة للاحتيال قد بدأت.

 

أوربا كلها في مكان واحد. بهذا يمكن أن تسمى دولة سويسرا، فجبالها الجليدية طوال السنة تقوم باجتذاب عشاق التزلج وممارسة الرياضات الشتوية، كما أن الشلالات فائقة السحر والروعة تسرق العين وتبقى في الذاكرة. إن سويسرا هي الاختيار الأكثر تميزا في أي من فصول العام، وعندما ينتوي الزائر القيام برحلة سياحية فريدة بكل المقاييس. ونورد هنا أسماء ثمانية من أجمل الأماكن التي يمكن زيارتها في سويسرا، والتي ينبغي على الزائر التعرف عليها قبل أن يحزم حقائبه متجهاً إلى جوهرة جبال الألب.

انترلاكن

مدينة إنترلاكن لها موقع استثنائي في سويسرا، وهذا الموقع يجعلها مثالية للزوار الذين يرغبون في استكشاف وفحص جبال الألب السويسرية قرب. كما تأخذ المدينة موقعا وسطيا بين مدن سويسرا، مما يجعلها محطة قريبة من جميع المدن الرئيسية ووجهة سياحية رئيسية. من بين أهم الأماكن السياحية في إنترلاكن نجد:

المرتفعات الثلجية والجبال في انترلاكن

شلالات تروميل باخ انترلاكن

جبل شيلتهورن

قصر سبايز

زيلا بارك انترلاكن

 

 

مدينة لوفن

يعتبر التجول سيرا على الأقدام في لوفن، من أجمل الأنشطة التي يمكن القيام بها في المدينة، حيث يسكنها قرابة الأربعة آلاف نسمة. وهي تعتبر من أفضل مناطق التجوال الخلوية، فيستمتع زائرها بمشاهد طبيعية خلابة فائقة الروعة ولا تنسى، بداية من منطقةFluh  إلى منطقة mryasten . كذلك يوجد بها قصر بيشوبز الشهير، وعدد متنوع من الآثار التاريخية والمزارات والمعالم . ومن الجدير بالذكر أن التجول في تلك المدينة الصغيرة يستغرق ما يقترب من ثلاث إلى خمس ساعات سيرا على الأقدام.

 

سيون

تعتبر سيون هي أقدم المناطق الحضرية في سويسرا، وهي تقع في جنوب غربي البلاد، وهي تعد الخيار الأمثل للسائحين الذين لا تستهويهم المدن المزدحمة الكبيرة، وسيون هي واحدة من المدن التي تشرق شمسها في معظم أوقات السنة، لذلك فهي تفضل سياحيا في فصل الشتاء . كما تعد سيون كذلك من مناطق سويسرا العامرة بالآثار والمعالم التاريخية. بإمكان الزائر أن يبدأ رحلته في سيون بالتوجه إلى منطقة Valére Basilica  أو منطقة Tourbillon Caste وهما المنطقتان المميزتان من حيث تمتعهما بروعة الطبيعة الخلابة والجو المنعش الصافي. ثم يمكن للزائر التنقل بين متاحف الفن المتنوعة بالمدينة، كما يمكنه زيارة المعالم التاريخية كقلعة ماجوري، أو سد جراند ديكسنس ذلك الذي يعد السد المائي الأعلى في العالم.

 

أماكن القفز المظلي في سويسرا

سوف يجد هواة القفز المظلي بغيتهم في سويسرا، إذ سيتمتع الزائر بخوض هذه المغامرة وممارسة القفز المظلي من جبال سويسرا، خاصة جبل تشاسيرال، فلهواة المغامرة والطيران عاليا يعتبر جبل تشاسيرال هو الاختيار الأفضل والرائع لممارسة تلك الهواية، وحتى إذا كان الزائر ليس من محبي القفز المظلير- سيبقى بإمكانه التمتع بممارسة التزلج على الجليد في الجبل.

 

شلال  Rheinfall

إن رؤية شلالات سويسرا تضفي الكثير من المتعة على رحلة الزائر، خاصة رؤية شلال Rheinfall، فمن من الناس لا يعشق مشهد الشلال وهو يندفع من أعلى إلى ليبهج الأرض الصخرية ويجعلها تنبض بالحياة. إن شلال Rheinfall يعتبر من أروع المشاهد الطبيعية التي ينبغي تخصيص زيارة لها للاستمتاع  بتجربة لا تنسى.

 

قلعة مدينة جريريس

Gruyères يرجع تاريخ المدينة الصغيرة إلى العصور الوسطى، وتتميز بالمباني القديمة ذات الطراز المعماري التراثي، ويأتي إليها السياح لكي يقوموا بزيارة قلعتها الشهيرة، إضافة إلى زيارة متحفHR Giger

 

منطقة أوبريد برينزيرسي

في أحضان الجبال وبمحاذاة البحيرات يقع مكان منطقة  Oberried Brienzersee، حيث الهواء الطلق شديد النقاء والعذوبة بهذه المنطقة، وتتميز تلك المنطقة الساحرة بإطلالات فائقة الروعة على البحيرات والجبال السويسرية.

 

لوسرن

إن إمضاء أحد الأيام في مدينة لوسرن أو لوزرين كما يطلق عليها البعض، هو من أجمل الأنشطة السياحية التي يمكن القيام بها، إذ تحتوي المدينة على العديد من الأماكن والمزارات الساحرة، وهي تعد من أولى الوجهات السياحية في سويسرا منذ القرن الـ 19، كما يقدم لزيارتها العديد من المشاهير من الأدباء والفنانين، وقد تحصلت تلك المدينة على شهرتها بفضل شواطئها الرائعة وجبالها المكسوة بالمساحات الخضراء، وهي تحتوي على الكثير من المعالم المبهرة بالنسبة للسائحين.

 

منطقة بيرنيس

بيرنيس أوبر سويسرا، تمتاز هذه المنطقة بوجود طبيعة خلابة تتمثل في عدد من البحيرات والجبال، علاوة على وجود الكثير من الجولات والأنشطة السياحية التي تقام بها، حيث يمكن لزائر منطقة بيرنيس أن يتوجه لزيارة جبل إيكر كما يمكنه استقلال التلفريك من هناك، أيضا سيتمكن من رؤية أكبر محطات القطار في أوروبا، وكذلك التمتع بركوب المراكب الصغيرة والقوارب ذات المحرك في عدة بحيرات .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*